الحكومة الجديدة ,أسماء الوزراء الجدد ,حكومة هشام قنديل

الغرياني وزيرًا للعدل
وائل غنيم وزيرًا للشباب
حمدى قنديل وزيرًا للاعلام
محمد عبد المطلب وزيرًا للري
رئيس الوزراء الجديد، هشام قنديل
الحكومة الجديدة ,أسماء الوزراء الجدد ,حكومة هشام قنديل
تشكيل حكومة مرسي وائل غنيم للشباب والغرياني للعدل وحمدى قنديل للاعلام
تحدثت مصادر مقربة من رئيس الوزراء الجديد، هشام قنديل, عن استقراره على ترشيح الدكتور محمد عبد المطلب وزيرًا للري, وتردد اسم المستشار حسام الغرياني كوزيرًا للعدل, ووائل غنيم كوزيرًا للشباب, وحمدي قنديل كرئيسًا للمجلس الأعلي للإعلام بدرجة وزير.
ومن المعروف ان د ثلاثة أسابيع من الترقب، كلّف الرئيس المصري محمد مرسي، وزير الموارد المائية والري د .هشام قنديل بتشكيل الحكومة الجديدة، التي تعد الأولى من نوعها بعد الاستحقاق الرئاسي في ظل ثورة 25 يناير، اكد قنديل، ان حكومته الجديدة ستكون من التكنوقراط، وأن الكفاءة هي المعيار الأساسي في اختيار الوزراء، مشيرا إلى توازنات سيتم مراعاتها في التشكيل الجديد، فيما وعدت مؤسسة الرئاسة بتمثيل لكافة القوى الوطنية بالحكومة المرتقب تشكيلها . وأكد قنديل في مؤتمر صحفي عقده بمقر الرئاسة أمس، عقب لقائه بالرئيس مرسي أن التشكيل سيكون بالتنسيق مع رئيس الجمهورية، مشددا على أن محور اهتمام حكومته في الفترة المقبلة سيكون تنفيذ برنامج الرئيس، وخاصة في ما يتعلق بالمئة يوم الأولى لحكم الرئيس، وأنه ستتم إضافة قضية المياه إليها في الفترة المقبلة نظرا لأهميتها . ووجه قنديل الشكر لحكومتي، الدكتور عصام شرف وكمال الجنزوري، على الجهود المبذولة في الفترة الصعبة التي لم تمر بها مصر في أي حقبة من الزمان،


قنديل يؤكد استمرار عدد من الوزراء الحاليين في التشكيل الحكومي الجديد

أعلن الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء المكلف، اليوم الأربعاء، أن الحكومة الجديدة ستتضمن عددا من الوزراء الحاليين، كما سيتم التركيز في الاختيار على الشخصيات الشبابية التي تمتلك القدرة على العطاء مع تمثيل كافة شرائح المجتمع المصري.

وأكد قنديل في تصريحات له اليوم، إن الأحزاب ستكون مصدرا رئيسيا لاختيار الوزراء الجدد، مؤكدا أنه يواصل اليوم دراسة السير الذاتية للمرشحين لاختيار أفضل الخبرات لكل حقيبة وزارية، والتي ستعتمد معايير الاختيار على الكفاءة والقدرة على العطاء كمعيار أول.

وأكد أنه لا نية لدمج أية وزارة مع أخرى لإتاحة الفرصة لمزيد من الجهد والتركيز لتحسين الخدمة المقدمة للجماهير، مشيرا إلى أنه سيتم تخصيص حقيبة وزارية مستقلة للمرافق ومياه الشرب والصرف الصحي لبذل مزيد من الاهتمام بتلك الخدمات التي تهم المواطن المصري.

“هشام قنديل” أول رئيس وزراء للرئيس المُنتخب محمد مرسي
الدكتور هشام قنديل هو أول رئيس وزراء يُكلفه الرئيس المُنتخب الدكتور محمد مرسي بتشكيل الحكومة، بعد تسلم السلطة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وثالث رئيس وزراء منذ ثورة 25 يناير 2011 بعد الدكتور عصام شرف، والدكتور كمال الجنزوري، وكانا تقلدا هذا المنصب بتكليف من المجلس العسكري، الذي كان يتولى إدارة شئون البلاد بعد اندلاع ثورة يناير وقبل تسليم السلطة للرئيس المُنتخب.
والدكتور هشام قنديل، هو وزير الري والموارد المائية الحالي في حكومة الدكتور كمال الجنزوري، وعضو مجلس وزراء شئون المياه في دول حوض النيل، وشغل العديد من المناصب، آخرها كبير خبراء الموارد المائية بالبنك الأفريقي للتنمية بتونس، كما أنه شارك في أعمال مُبادرة حوض النيل، وعضو مراقب للهيئة المصرية – السودانية المُشتركة لمياه النيل.
على الرغم من عدم ورود اسم قنديل ضمن قائمة المرشحين المُحتملين لرئاسة الحكومة عبر وسائل الإعلام المخلتفة، خاصة ممن يتمتعون بالخبرة في المجالات الاقتصادية، إلا أن ترشيح الدكتور محمد مرسي للدكتور قنديل جاء على حد قوله بناء على أنه شخصية وطنية مستقلة بعد دراسات ومشاورات لاختيار شخصية قادرة علي إدارة المشهد الراهن بكفاءة واقتدار، وأنه من المُتخصصين فى ملف المياه.
لم يحظ قنديل بشهرة كبيرة خارج مصر، ولكنه تولى في الجزء الأكبر من حياته المهنية مناصب إدارية متعلقة بأبحاث الري والهندسة، مما أثار حالة من الجدل أعقبت تكليف الدكتور هشام قنديل بتشكيل الوزارة الجديدة، حيث ذكرت بعض التيارات السياسية بأنه كان من المُنتظر بعد طول انتظار ومُباحثات واتصالات سرية وتنسيق بين القوى السياسية أن يُعلن الرئيس عن اختيار شخصية ذات ثقل سياسي واقتصادي عالمي من بين الأسماء التي كانت مطروحة في كافة وسائل الإعلام كالدكتور محمد البرادعي والدكتور حازم الببلاوي وغيرها من الأسماء، لكن جاء اختيار الدكتور هشام قنديل خارج كل التوقعات.
وقد يكون تعيين الدكتور قنديل كرئيس للوزراء جاء مُفاجأة لقيادات الإخوان وحزب الحرية والعدالة – حسبما أعلنه الدكتور عصام العريان – والذى أكد في تصريحات صحفية أن اختيار هشام قنديل كان مفاجأة من العيار الثقيل يأتي في هذا الوقت، الذي طالب فيه بعض السياسيين بإعطاء الرجل الجديد الفرصة، ويرى فيه ممدوح حمزة أن الاختيار جاء موفقا.
العودة إلي أعلي
من هو هشام قنديل ..؟

ولد هشام محمد قنديل في 17 سبتمبر 1962، وهو متزوج ولديه 5 بنات، الكبرى في المرحلة الثانوية والصغرى في الصف الثالث الابتدائي، وهن رقية وفاطمة وعائشة وزينب وخديجة، وكان من أهم ملفاته التي أشرف عليها عودة نقابة المهندسين بعد رفع الحراسة عنها منذ 14 عامًا.
تخرج قنديل من كلية الهندسة عام 1984، وحصل على درجة الماجستير ثم الدكتورة في الري والصرف من جامعتي “يوتا” و “نورث كارولينا” بالولايات المتحدة الأمريكية عامي 1988، 1993، وعمل في وزارة الموارد المائية والري منذ تخرجه.
التحق قنديل بالمركز القومي لبحوث المياه، ومُنح وسام الجمهورية من الطبقة الثانية في عام 1995، وحصل على درجة الأستاذية في عام 2002، وساهم في إنشاء المجلس الإفريقي للمياه ومرفق المياه الإفريقي، وعُين كرئيس لقطاع مياه النيل.
التحق الدكتورهشام قنديل بالمركز القومي لبحوث المياه .. ثم تولى الدكتورهشام قنديل عمله كمدير مكتب وزير الموارد المائية والري خلال الفترة من 1999 – 2005 في شئون مياه النيل، حيث شارك في أعمال مُبادرة حوض النيل، وعمل كعضو مُراقب للهيئة المصرية السودانية المُشتركة لمياه النيل، وعضو اللجنة التوجيهية لمشروع مُكافحة الحشائش بأوغندا.
شغل قنديل منصب وزير الري والموارد المائية في حكومة كمال الجنزوري في 2012، كما شغل المنصب نفسه في حكومة تسيير الأعمال برئاسة الدكتورعصام شرف في 21 يوليو 2011.
يتمتع الدكتور قنديل بخبرة واسعة في التعامل مع المنظمات الدولية والإقليمية العاملة في مجال المياه والري، وتقلد العديد من المناصب في بنك التنمية الإفريقي، كان آخرها منصب كبير خبراء الموارد المائية بالبنك الإفريقى، حيث قام بقيادة فريق العمل لإعداد خطة البنك الإفريقى لتنمية الموارد المائية والري بالقارة الإفريقية، بالإضافة إلى الإعداد والإشراف على تنفيذ مشروعات تنمية الموارد المائية والري بالعديد من الدول الإفريقية مثل إثيوبيا والسودان وتنزانيا وزامبيا ومالاوى وموزمبيق .
مثل وزارة الموارد المائية والري في العديد من المحافل الدولية والإقليمية مثل “قمة التنمية المُستدامة”، ومثًل الجانب المصري في الاجتماع الأول للدورة الخمسين للهيئة الفنية الدائمة المُشتركة لمياه النيل المصرية السودانية التي عقدت بالخرطوم بعد الثورة المصرية، والعديد من الاجتماعات الفنية لمياه الأنهار الدولية وتنمية الموارد المائية بإفريقيا.
العودة إلي أعلي
تحديات المرحلة الحالية:

قال قنديل عقب تكليفه إن حكومته ستكون “ائتلافية تكنوقراط” وإن الكفاءة ستكون معيار اختيار الوزراء، مؤكدًا أن “شغل حكومته الشاغل سيكون تحقيق أهداف ثورة 25 يناير وبرنامج رئيس الجمهورية”.
ومن أهم الملفات التي تنتظر حكومة قنديل “مشروع المائة يوم” الذى أعلنه رئيس الجمهورية في برنامجه الانتخابي لتوفير الطاقة ورغيف الخبز وتحقيق الأمن والنظافة وحل مشكلة المرور خلال أول مائة يوم بعد انتخاب مرسي الذي تولى مهام عمله رسميًا في 30 يونيو الماضي.
بالإضافة إلى ما سبق فإن الأزمة بين مصر ودول حوض النيل هي الأكثر أهمية، والتي تريد فرض اتفاقية جديدة لتقاسم مياه النهر، وأصبحت قضية الساعة وتمثل في المقام الأول المُستقبل المائي لمصر.
وبالرغم من حالة من الجدل التي أثيرت عقب تكليف الدكتور هشام قنديل بتشكيل الوزارة الجديدة على مواقع التواصل الاجتماعي ورؤية الكثير من السياسيين بأن هشام قنديل ليست لديه خبرة كافية لشغل هذا المنصب الرفيع، خاصة التي تتعلق بمجال التخطيط وأن كل خبراته تؤهله فقط للبقاء في منصبه كوزير للري .. يبقى السؤال الآن .. هل يستطيع الدكتور هشام قنديل إدارة مشروع النهضة الذي أعلن عنه الإخوان في برامجهم الانتخابية

الحكومة الجديدة ,أسماء الوزراء الجدد ,حكومة هشام قنديل
الحكومة الجديدة ,أسماء الوزراء الجدد ,حكومة هشام قنديل
الحكومة الجديدة ,أسماء الوزراء الجدد ,حكومة هشام قنديل

 

-------------------------------

- تفاصيل أكثر عن الموضوع على المكسب -

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

أخبار السعودية ا أخبار مصر ا أخبار الإمارات ا أخبار العراق ا أخبار الجزائر