الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر – ردود أفعال المسلمين والمسيحيين

ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
أعلم علم اليقين أن الله ناصره، وأنه لن ينال من عصمته أحد، يتطاولون ليرفع الله كائدهم ويردهم إلى أرزل الدرجات، فرسول الله صلى الله عليه وسلم أعلى وأرفع من الإساءة إليه، ولكن المرضى والهادفون إلى فتنة لن يهدأ لهم بال حتى يذوقوا العذابين « عذاب الدنيا والآخرة».

ما تطاول داني على رسول الله إلا وقسمه الله وأعز جنده، فشفيع الخلائق لا يحتاج مدافعاً، وإنما نغضب وننتصر له ولو على رقابنا، وأتساءل كيف ندافع عمن يشفع لأمته؟.. ولكني عاتب على من تعالت أصواتهم في مهاجمة الفنانين، وأيضاً من دافعوا عنهم، وخفتت أصواتهم قبل المعصوم صلى الله عليه وسلم؟


الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
أولاً: موقف إمام السنة في العام « الإمام الأكبر» ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر:

فقبلة العلم «تستنكر وتُدين وتشجب»، أيا أزهراً تخرج فيه العلماء وترقى الأدباء، نشرت العلم في ربوع الأرض قاطبة، ويأتي اليوم الذي فيه تشجب الحدث « الإساءة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم»، وأحيلكم إلى بيان الأزهر« الهادئ»، لولا أني أعلم أن علماءه لا يخافون في الله لومة لائم لقلت «الخائف»، وها هو بيان الأزهر الذي تناولته صحف العام، معبراً عن رأي إمام السنة في العالم، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب: « استنكر الأزهر الشريف الدعوات الفوضوية ودعوات الإساءة للنبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه، وما يسمي “اليوم العالمي لمحاكمه الرسول محمد” (صلي الله عليه وسلم) والتي يُعِدُّ لها فئة من ذوي النفوسِ الحاقدة، والعقولِ المريضة، التي طالما وقفت من الإسلام والمسلمين موقف الشبهات والأغراض الرديئة، تحت دعوي حرية الرأيِ والتعبير.. ويقول البيان، أدان الأزهر في بيان له اليوم، الاثنين، هذه الدعوات المتطرفة التي تُشعلُ روحَ العنصرية الدينية والطائفية، وتُهدِّدُ أمنَ المجتمعاتِ واستقرارَها، وأوضح أن الإسلام رسالة إلهية خاتمه أوحي بها الله تعالى إلى نبيه محمد (صلي الله عليه وسلم)، وهي رسالة عامة للناس جميعا، وهي الفطرة التي فطر الله الناس عليها، وهي هداية للناس في كل شئونهم الدينية والسياسية والاقتصادية، جاء بالسلام وأمر بالعدل ودعا الي الإحسان بين الناس جميعًا، واتهام الإسلام بأنه دين وضعي أو بشري هو هوس وسخافة وضلال في الفكر والرأي، وهو ليس بجديدٍ بل ردَّدَه كفارُ قريش في زمن النبي (صلي الله عليه وسلم)، وسوف يُردِّدُه كلُّ من ينتمي إليهم من المنحرفين قديمًا وحديثًا ومستقبلا.. ويسترسل البيان، إن الإسلام دين التعايش والتالف والتعارف بين الناس، وهو دينُ العقل والمنطق الذي يدعو الي “حوار الحضارات” والتعايش السلمي، وليس دين “صراع الحضارات”، وبث الكراهية وإثارة الصدام والعداء بين الشعوب، وهو دين المودة والبر والتعاطف مع أهل الأديان الأخرى المسالمين لنا، وقال تعالي: “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين” (الممتحنة: آية 8).. وأشاد الأزهر في بيانه بموقف بعض الأصوات العاقلة من أبناء الديانات السماوية الأخرى داخل البلاد وخارجها، والتي رفضت تلك الدعوات العنصرية المتطرفة، ودعت الى الحوار والتسامح بدلا من الدعوة الي التنابذ والتباغض، التي تُفرقُ ولا تجمع، وتَهدم ولا تَبني، وتُفسدُ ولا تُصلحُ».

الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
ثانياً: موقف مفتي الديار المصرية ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر:

فدار الإفتاء المصرية كانت أشد لهجة وحمية في بيانها عن هدم الأضرحة من بيانها هذا وأحيلكم إلى ما قاله فضيلة المفتي العالم الذي نحترمه وعلمه وعمله للدين والدعوة، فلقد أكد الدكتور علي جمعة – مفتي الجمهورية – على رفضه وشجبه لما قام به بعض المتطرفين من أقباط المهجر من إعداد فيلم مسيء للرسول صلى الله عليه وآله وسلم، مبينًا أن هذه الإساءة تمُس مشاعر ملايين المسلمين في العالم لكونها تحاول النيل من أقدس رمز بشري لديهم، وهو نبيهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم، ورفض المفتي التحجج بحرية الرأي والتعبير لتبرير وتغطية هذه الإساءة، مؤكدا أن الاعتداء على المقدسات الدينية لا يندرج تحت هذه الحرية، بل هو وجه من وجوه الاعتداء على حقوق الإنسان بالاعتداء على مقدّساته»، وعلق نشطاء على ما قاله فضيلة المفتي « تصاعدت نبرة الغضب والحدة للعديد من النشطاء السياسيين والحقوقيين تجاه مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة نتيجة رد فعله «السلبي» حسب وصفهم للفيلم الذي يسيء للرسول محمد «ص» معتبروها أنها خالية من نعرة أو غضب وكأنه يدلي ببيان روتيني، حيث قام العديد من النشطاء بكتابة تغريدات على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» وعلى شبكة التواصل الاجتماعي «فيسبوك» وقال أحدهم: « أين أنت يا مفتى الديار من قضايا الدين»، من جهة أخرى قال « نادر بكار»، في تدوينه له: «هل بعد الفيلم المسيء للنبي صل الله عليه وسلم سيبقى لأحدٍ وجهٌ أن يعارضنا في إصرارنا على وضع مادة في الدستور تجرم التعرض بالسب للذات الإلهية ولذوات الأنبياء والصحابة وآل البيت وأمهات المؤمنين».

الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
ثالثاً: موقف السلفية والإخوان ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر:

فالتيار السلفي بمصر له العديد من المواقف في مواجهة مثل تلك الأحداث، واليوم يعبرون عن موقفهم بوقفة وهذا ما قالوه ونشرته وسائل الإعلام « استعدت الجبهة السلفية لمناصرة القضية فأعلن الدكتور وسام عبد الوارث، رئيس مجلس إدارة قناة الحكمة، أن “الجبهة السلفية” ستشارك في الوقفة الاحتجاجية المقررة غدا، الثلاثاء، أمام السفارة الأمريكية، اعتراضاً على الفيلم المسيء لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، جاء ذلك بعد أن أعلنت الدعوة السلفية وحزب النور انضمامهما لائتلاف صوت الحكمة، حيث يمثلهما أمام الائتلاف كل من نادر بكار، المتحدث باسم حزب النور، والدكتور أحمد خليل عضو الهيئة العليا للحزب، ووقفتهم أي «ائتلاف صوت الحكمة» تهدف لـ«ملاحقة كل من يتطاول على الإسلام ورموزه محليا وإقليميا ودوليا»، ويضم عددا من الشخصيات الإسلامية، والقبطية».

أما موقف الإخوان فجاء « بلا موقف».. يقول الدكتور رشاد بيومي، نائب المرشد العام للإخوان المسلمين «إن الفيلم الذي قام به عدد من أقباط المهجر للإساءة للرسول كلام فاضي ليس له قيمة ولا يستحق الرد عليه، ولا يستاهل حتى أن نذكره»، وأضاف في تصريحات  صحفية «إن التاريخ ذكر مثل هذه الأفلام الزبالة واندثرت وانتهت»، موضحا أن الرسول قامة أكبر من الذين وصفهم بـ«الكلاب» وقاموا بعمل الفيلم المسيء للرسول، وطالب البيومي وسائل الإعلام بالاهتمام بقضايا أكبر من هذه القضية.

الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
رابعاً: موقف أحد السياسيين ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر:

وللسياسيين فيما يحبون أن يُحمدوا به مواقف، فتراهم يشغلون الفضائيات ليل نهار معاقين على أصغر حدث، وقد يستغلون الأحداث في « استثمارهم السياسي»، وأحيلكم إلى موقف السياسي الخاسر في انتخابات الرئاسة حمدين صباحي « فلقد استنكر “حمدين صباحي” المرشح السابق لرئاسة الجمهورية ومؤسس التيار الشعبي المصري، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي« تويتر»، الفيلم المسيء للرسول، واعتبر أن حرية الإبداع لابد أن تلتزم بثوابت المجتمع وتحترم مقدساته، وقال أن الإساءة لرسولنا الكريم «جريمة».

الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
خامساً: موقف سيدة مصرية ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر:

وفي تعبير أقوى من بسالة المتشدقون والهادفون، « نظمت وفاء العطار صاحبة شركة استيراد وتصدير وقفة احتجاجية بمفردها، ظهر اليوم الاثنين أمام قصر الاتحادية، وطالبت الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية باتخاذ موقف حاسم وحازم تجاه الإساءة إلى الرسل والأنبياء، ودعت إلى نشر التوعية بين المسلمين والأقباط حتى تسود المحبة والود بينهم وأن يكون هناك حوار بين الأديان، واعترضت وفاء على فتوى إزهاق الروح والتمثيل الذي يشوبه العرى في الأفلام والمسلسلات، وقالت إنها ضد الفن الهابط، مؤكدة على أنه لا لتهجير لأقباط من مصر لأن الوطن للجميع، ورفعت وفاء لافتة مكتوب عليها:« لا للإساءة إلى رسول الله محمد، ولا للإساءة إلى الرسل جميعا، ولا لتهجير الأقباط».

الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
سادساً: موقف بعض الأقباط ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر:

يقول الدكتور روفائيل بولس، نائب رئيس حزب مصر القومي، إنه «يرفض ما ينتويه بعض أقباط المهجر بصحبة القس الأمريكي المتطرف « تيري جونز» إنتاج فيلم مسيء عن النبي- صلى الله عليه وسلم، مؤكدًا أنه بصدد رفع دعوى قضائية ضد منتجي الفيلم، رفضًا للإساءة لأي دين، وأضاف «بولس»، في تصريحات صحفية، الاثنين، أنه يرفض المساس بالأديان السماوية، ومن يقدم على فعل كهذا هو شخص غير سوي، ولا يتمتع بأي وازع ديني أو وطني».

كما يقول كمال صديق،  سكرتير المجلس الملي في الإسكندرية « ما نسب لبعض من أقباط المهجر عن صناعة فيلم يسيء إلى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ووصفها بأنها مدسوسة، قائلا « فنحن لا نسيء لأي معتقدات أخرى كما لا نحب أن يسيء شخص لمعتقداتنا، فمهما كان الخلاف لا يصل إلى حد الإساءة في الأديان فنحن لا نقبل الإساءة للأخر ويجب أن نحترم جميع الأديان والرسل».

ويقول ناجى نجيب جبرائيل، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة: «إن الحزب يدين هذا الفيلم الذي يستفز المسلمين والمسيحيين لأن الرسول محمد كان معروفا بمكارم الأخلاق»، وأضاف«هذا الفيلم من مجموعة موتورة من أقباط المهجر»، معتبرا أن رغبتهم في تقسيم مصر إلى دولة قبطية وأخرى للمسلمين وهْم، لأن 90% من المصريين مسلمون، ومصر عمرها ما كان فيها دولة قبطية لكن كانت فيها حضارة للأقباط»، ولفت إلى أن الحزب سيأخذ قرارا تجاه الفيلم المسيء لكن لم يتخذ أي قرار حتى الآن، معتبرا أن الإساءة للرسول إساءة لكل المبادئ التي نزلت بها كل الأديان السماوية، والأقباط أنفسهم يدينون هذا الفيلم».

وقبل أن أختم الكلام أود أن أقول « لم نرى ضجيجاً كما نراه في حوادث لا ترقى للحوار، وإنما لها هدف، وتقل حميتنا مع سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فلم نر أحد يواجه هذا العمل السينمائي الوضيع في  تبني حملة للتبرع لإنتاج عمل سينمائي ضخم يعرض سيرة الرسول – صلى الله عليه وسلم – ويبين مسيرة الإسلام الحضارية والثقافية فهذا هو الرد الأمثل في مثل هذه المواقف أما عبارات الشجب والإدانة والمقاطعة فربما قدمت خدمات جليلة للعمل السينمائي المشبوه ينتظرها منتجوه، أو على الأقل يتحرك الحقوقيون الذين لم يُرفع لهم صوتاً مهاجمين من يفعل ذلك، أو يُقيم الأزهر والإفتاء دعوة ضد هؤلاء، كما لم نسمع صوتاً لوزير الأوقاف، فهل تلك الردود تليق بهذا الموقف؟ الله ناصرك يا رسول الله وما كلماتي إلا عتاب لإخواني المسلمون».
ردود أفعال المسلمين والمسيحيين على الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر
الفيلم المسيء للرسول – فيلم اقباط المهجر

 

-------------------------------

9 تعليقات

  1. لا اله الا الله محمد رسول الله

  2. ‏‎ ‎حسبي الله ونعم الوكيل

  3. الحمد لله الذى انعم علينا بنعمه(الفطرة

  4. يتئم منهم ربنه
    يارب هم انشئقل اللة فى انار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

أخبار السعودية ا أخبار مصر ا أخبار الإمارات ا أخبار العراق ا أخبار الجزائر ا أسعار