اخر اخبار احداث كرداسة 2013 بالتفصيل

اخر اخبار احداث كرداسة 2013 بالتفصيل فمدينة كرداسة بالجيزة، التى شهدت المجزرة الشهيرة عقب فض اعتصامى رابعة والنهضة، التى راح ضحيتها 11 من رجال الشرطة فى هجوم شرس على ديوان مركز الشرطة، تعيش حالة من التحصن الشديد وفرض الإقامة الجبرية وحظر التجوال من قبل بعض عناصر التيارات الإسلامية المسلحة، التى حولت المدينة إلى ثكنة عسكرية فى ظل غياب تام لقوات وزارة الداخلية التى رفض رجالها النزول إلى المدينة بعد المذبحة التى وقعت لزملائهم.

تابع على المكسب almksb.com قراءة موضوع اخر اخبار احداث كرداسة 2013 بالتفصيل :

اخر اخبار احداث كرداسة 2013 بالتفصيل

مصدر أمنى أكد لـ«التحرير» أن عناصر مسلحة تابعة للتيارات الإسلامية قامت بفرض سيطرتها على منطقة كرداسة والقرى المجاورة لها وقاموا بإغلاق الشوارع الرئيسية لمنع دخول الأمن إليها، وقاموا بوضع كميات من الرمال والأحجار فى الشوارع الرئيسية لمنع حركة السيارات، وأعلن عدد منهم إقامة الإمارة الإسلامية فى المنطقة ويقومون حاليا بممارسه كل أنواع الإرهاب ضد الأهالى حتى يستسلموا للأمرالواقع، موضحًا أن المتهمين تابعون لجميع التيارات الإسلامية ويقودهم قيادات بالجماعة الإسلامية والإخوان المسلمين وتنظيم الجهاد وبحوزتهم كمية من الأسلحة النارية ومدافع الجرنوف والبنادق الآلية وخرطوش وقنابل مما يساعد على عدم تعامل أهالى هذه المناطق معهم رغم رفضهم الشديد للوضع. وأوضح المصدر أن قوات الأمن قامت برصد 150 متهمًا ثبت تورطهم فى أحداث اقتحام مركز شرطه كرداسة، وأشار المصدر إلى أن قوات الشرطة لن تستطيع النزول إلى منطقة كرداسة قبل القبض على المتهمين، وأكد أنه يتم التجهيز لمأمورية أمنية مكبرة للقبض على كل المتورطين فى اقتحام المركز، موضحًا أن الضباط رفضوا النزول إلى المكان بسبب الاعتداء على زملائهم بصورة بشعة فى الوقت الذى لم تتدخل الأسر والعائلات المجاورة للمركز لمساعدة الشرطة فى حماية القسم وفرض الأمن، وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية تبحث عن مكان بديل لمركز شرطه كرداسة حتى يتمكن الضباط من مباشرة عملهم من خلاله بسبب إحراق المركز وحاجته إلى فترة حتى يتم إعادة ترميمه.

 

تابع اخر اخبار احداث كرداسة 2013 بالتفصيل

كانت التحريات التى أشرف عليها اللواء محمد الشرقاوى مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، وباشرها اللواء محمود فاروق مدير المباحث قد كشفت عن بعض من الأسماء المحرضة على العنف، التى ظهرت فى موقع الأحداث منهم أحمد محمد عضو بجماعة الإخوان المسلمين، ويسكن فى منطقة الحصواية بجوار قسم كرداسة بنحو 100 متر تقريبًا، الذى ظهر فى موقع الأحداث فى أثناء اقتحام قسم كرداسة، وكان يحمل رشاشًا، وقام بقتل أحد الضباط، ومحمد الغزلانى عضو بتنظيم الجهاد، سبق الحكم عليه 15 سنة فى قضية جهادية، وتم الإفراج عنه بعفو رئاسى من الرئيس المعزول، ويسكن بموقف السيارات بجوار قسم كرداسة، وابن شقيقه محمد ويقيم بشارع سعد زغلول الحالى، وأحمد أبو السعود ومقيم فى شارع الضوح، وعلاء رجب ويقيم فى شارع الشيخ الجديد، وعماد حنفى، وتم تشكيل فريق بحث قاده اللواء محمود فاروق مدير مباحث الجيزة لسرعة القبض على المتهمين المتورطين فى الواقعة، ومن جانبها أشارت تحقيقات المستشار محمد عبد القادر المحامى العام الأول لنيابات شمال الجيزة الكلية.

 

كشفت بعد مناظرة جثث 12 ضابطًا وفرد أمن ومواطن عن أن المجنى عليهم من رجال الشرطة هم اللواء مصطفى الخطيب، رئيس فرقة قطاع شمال الجيزة، والعميد محمد جبر مأمور مركز الكرداسة، ونائبه العقيد عامر عبد المقصود، والنقيبان هشام شتا ومحمد فاروق، معاونا المباحث، إضافة إلى المقدم إيهاب مرسى من قوات الأمن المركزى، التى كانت موجودة لتأمين مركز الشرطة، فضلًا عن قتل 3 مجندين وشرطى، ومواطن من أهالى كرداسة، وتبين من مناظرة الجثث التى أجراها المستشار أحمد ناجى رئيس نيابة حوادث شمال الجيزة، أن حالة الجثث سيئة للغاية، وأن جميعها تعرضت للسحل والجر على الأرض، حيث قام المتهمون بالتمثيل بالجثث عن طريق جرها على الأرض وتمزيق أجزاء منها عقب إنهاء حياتهم، كما تبين أن الشهداء مصابون بطلقات نارية فى مختلف أنحاء الجسد.

 

إضافة إلى طعنات وجروح قطعية فى الرأس والصدر، حيث إن الضرب بآلات حادة وشج فى الرأس أدى إلى ظهور أجزاء من جماجم المجنى عليهم، وكشفت التحقيقات الموسعة التى أجراها محمد على الله وكيل نيابة حوادث شمال الجيزة، عن أن المناوشات بدأت بين الشرطة وأعضاء جماعة الإخوان والجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد منذ التاسعة صباحًا، عقب علمهم بفض اعتصام النهضة، وقام أعضاء الإخوان وأعضاء التيارات الإسلامية بإطلاق النيران وإلقاء عبوات المولوتوف على القسم، واستمرت حالة من الكر والفر وإطلاق النار المتبادل بين الشرطة والجماعات الإسلامية، ما يقرب من 4 ساعات انتهت عقب نفاد ذخيرة الضباط، وقام أعضاء الجماعة الإسلامية بإطلاق قذيفة آر بى جى على المدرعات الموجودة أمام القسم، وأحضروا لودرًا كبيرًا قام بكسر الواجهة الأمامية للقسم، وقام أعضاء الجماعة الإسلامية باقتحامه وقتل وسحل وتعذيب جميع الضباط الموجودين بداخله باستخدام الأسلحة النارية والبيضاء، وقاموا بتجريدهم من الملابس وتركوهم بالملابس الداخلية، ثم أخذوا المأمور وقاموا بربطه وجره وسحله أمام الجميع فى الشارع، وقاموا بفعل هذا مع باقى أفراد القسم بنفس الطريقة الوحشية، وأضافت التحقيقات أن أعدادًا ضخمة من جماعة الإخوان المسلمين اشتركت فى قتل المجنى عليهم، وأنهم قاموا بسحلهم من مكاتبهم خارج قسم كرداسة وسط الشارع.

 

واستمر تعديهم عليهم لما يقرب من 3 ساعات مثلوا خلالها بجثثهم، وأضافت التحقيقات أن المتهمين منعوا تسليم الجثث للأهالى أو الشرطة التى تعذر اقترابها منهم، حيث تركوها وسط الشارع لفترة ثم ألقوا بها فى عدد من العشش والأراضى الزراعية، وتمكن الأهالى من العثور على الجثث، وأخذها بعد انصراف المتهمين من الإخوان، وقاموا بتسليمها إلى المستشفيات التى نقلتهم إلى مستشفى الشرطة بالعجوزة، وأشارت التحقيقات أيضا إلى أن ما حدث جاء بعد ساعات من التعامل النارى بين قوات الشرطه الخاصة بالقسم، وأنصار الإخوان المسلمين، حيث تحول مركز الشرطة إلى ركام بعدما احتله الإخوان تمامًا، واعتلوا سطحه ووضعوا عليه صورة محمد مرسى، بينما حاول الأهالى الدفاع عن المبنى إلا أنهم لم يصمدوا أمام الأسلحة الثقيلة التى كانت بحوزة جماعة الإخوان.

اخر اخبار احداث كرداسة 2013 بالتفصيل

تابعونا للمذيد من المعلومات عن اخر اخبار احداث كرداسة 2013 بالتفصيل :

-------------------------------

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى